الجاهل .! – محمد الرطيان

مقال جميل للكتاب محمد الرطيان وحبيت أشارككم المقال :
(1)
قلت سابقاً .. إن آفة الآفات ، ومصنع الطغاة الأول ، هو : الجهل . لا توجد صفة أقبح من « الجهل « لأنها بإمكانها أن تجر وراءها العديد من الصفات القبيحة : بإمكانك أن « تستعبد « الجاهل .. ورغم هذا يظن أنه حُر ! تريد أن تنزع قيوده .. يظن أنك تريد نزع ملابسه ! تريد أن تدله على الطريق .. ينظر إليك بريبة ظناً منه أنك ستضيّعه عن الدروب التي اعتاد عليها !
(2)
 ربما هو يجيد القراءة ، ولكنه لم يقرأ أي كتاب في حياته ، ولا تستغرب إذا وجدته يحمل شهادة جامعية : عمل للحصول عليها ليبحث عن وظيفة .. فقط !
(3)
في كل زاوية له « سيّد « يُفكّر ـ ويُقرر ـ بالنيابة عنه .. عقله ( نظيف جداً ) .. لقلة استخدامه له !
(4)
 الإشاعة تموت على لسان مطلقها لولا وجود الجاهل .. ومفسرو الأحلام ، وطاردو الجان ، وبقية المشعوذين : يغلقون دكاكينهم وبرامجهم الفضائية لو لم يكن بيننا هذا الجاهل .. وهو أول من يُصفق للطغاة والمستبدين .. ويبكي عند وفاة أحدهم !
(5)
 أجهل الجهلة هذا الذي يظن أن يعلم ! الجاهل لا يحمل رأساً فارغة ، هي ممتلئة بالكثير من المعارف التي لا قيمة لها ! يؤمن بالخرافات ، ويخاف أن يظهر له الجان في زاوية الشارع ، ويُفضّل الذهاب إلى مشعوذ أكثر من الذهاب إلى عيادة طبيب نفساني .. ونصف الأمراض التي تصيبه هي بسبب « العين « !
(6)
 لا تقل : « أنا أعلم « فالعلم لا حدود له .. بل قل : « أنا أجهل « .. وهذه أول خطوة للمعرفة . الجاهل يدافع عن جهله ـ وبشراسة ـ كأنه يدافع عن هويته وثقافته !
 (7)
 الربيع الذي ينزع الطغاة .. ليته يأتي بربيع العقل الذي ينزع الجهل الذي صنعهم ، وإلا : فالجهل سيواصل صناعة الطغاة الجدد !
والسّلام خير ختآم ..
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s