الجاهل .! – محمد الرطيان

مقال جميل للكتاب محمد الرطيان وحبيت أشارككم المقال :
(1)
قلت سابقاً .. إن آفة الآفات ، ومصنع الطغاة الأول ، هو : الجهل . لا توجد صفة أقبح من « الجهل « لأنها بإمكانها أن تجر وراءها العديد من الصفات القبيحة : بإمكانك أن « تستعبد « الجاهل .. ورغم هذا يظن أنه حُر ! تريد أن تنزع قيوده .. يظن أنك تريد نزع ملابسه ! تريد أن تدله على الطريق .. ينظر إليك بريبة ظناً منه أنك ستضيّعه عن الدروب التي اعتاد عليها !
(2)
 ربما هو يجيد القراءة ، ولكنه لم يقرأ أي كتاب في حياته ، ولا تستغرب إذا وجدته يحمل شهادة جامعية : عمل للحصول عليها ليبحث عن وظيفة .. فقط !
(3)
في كل زاوية له « سيّد « يُفكّر ـ ويُقرر ـ بالنيابة عنه .. عقله ( نظيف جداً ) .. لقلة استخدامه له !
(4)
 الإشاعة تموت على لسان مطلقها لولا وجود الجاهل .. ومفسرو الأحلام ، وطاردو الجان ، وبقية المشعوذين : يغلقون دكاكينهم وبرامجهم الفضائية لو لم يكن بيننا هذا الجاهل .. وهو أول من يُصفق للطغاة والمستبدين .. ويبكي عند وفاة أحدهم !
(5)
 أجهل الجهلة هذا الذي يظن أن يعلم ! الجاهل لا يحمل رأساً فارغة ، هي ممتلئة بالكثير من المعارف التي لا قيمة لها ! يؤمن بالخرافات ، ويخاف أن يظهر له الجان في زاوية الشارع ، ويُفضّل الذهاب إلى مشعوذ أكثر من الذهاب إلى عيادة طبيب نفساني .. ونصف الأمراض التي تصيبه هي بسبب « العين « !
(6)
 لا تقل : « أنا أعلم « فالعلم لا حدود له .. بل قل : « أنا أجهل « .. وهذه أول خطوة للمعرفة . الجاهل يدافع عن جهله ـ وبشراسة ـ كأنه يدافع عن هويته وثقافته !
 (7)
 الربيع الذي ينزع الطغاة .. ليته يأتي بربيع العقل الذي ينزع الجهل الذي صنعهم ، وإلا : فالجهل سيواصل صناعة الطغاة الجدد !
والسّلام خير ختآم ..

وسترفض المقال .! – محمد الرطيان

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

 

هذهـ أحد مقآلآت الكآتـب : محمّد الرطيآن تم النّقل مع القليل من التنسيق دون التّعديل على المقآل .~

 

(1)

هل تنظر لـ «المسألة» -أي مسألة- بعيداً عن التأثير الذي يصنعه قبولك -أو رفضك- لصاحبها؟..

هل ناقشتها ووصلت إلى النتيجة، أم أنك استلمت النتيجة جاهزة، وتعاملت معها على أنها الحق، والحل، والقول الذي ليس بعده قول؟

لماذا تتعامل مع اختلافي معك –أحياناً- على أنه اختلاف مع أشياء أكبر منك ومني: إما ببعدها المقدس، أو الوطني.. وأن أي قول من أي زاوية مختلفة هو قول غير مقبول؟..

ثم: كيف تصنع مني -وببساطة متناهية- الخصم الذي يجب القضاء عليه؟!

عصبيتك لصاحب (القول) هل تجعلك تتعامل مع قوله على أنه الحقيقة النهائية؟

هيبة صاحب (القول) والمكان الذي ينطلق منه و(موقعه) هل تمنح قوله لديك حصانة وقيمة؟

هذا الذي يقف على (المنبر) والآخر الذي يخاطبك عبر (الشاشة) والثالث الذي يتحدث إليك عبر (الزاوية) الصحفية.. لماذا تجعل (مواقعهم) تمنح كلماتهم وأقوالهم شكلاً من أشكال الحصانة، وترفض أن تراجعها بعقلك؟!.

أنت من العامة.. الدهماء.. الجماهير… كل قضية أنت وقودها، وكل ضجة أنت صراخها المدوّي، وكل يوم وأنت من جنود (مسألة) جديدة!

بالأمس كنت في (مسألة) واليوم (مسألة) وغداً (مسألة).. وأنت: نقطة ماء صغيرة في سيلٍ جارف! من الذي صنع هذا السيل؟.. لا تعرف -بالضبط- رغم أنه يخيّل لك أنك تعرف! إلى أين سيتجه هذا السيل، وسيصب في أي وادٍ؟.. لا تعرف أيضًا! ولماذا سال في هذا الوقت تحديداً؟.. ولماذا سال إلى هذه (المسألة) ولم يجرِ ماؤه إلى تلك (المسألة) الأهم؟! لم تسأل، ولن تسأل.. فالأسئلة تحتاج إلى عقل!.. فأنت أخذت (القول) على أنه الحقيقة النهائية، وأي مناقشة لها هو تشكيك في الحقيقة، أو مشروع رفض لها!

منحت نفسك قداسة الحقيقة، وتنظر لأي مختلف معك بريبة، وتستعد له كما تستعد لأي خصم! وأنت نقطة صغيرة، تشعر بقيمتك لأنك جزء من السيل الجارف، هذا السيل الذي سيجرف كل من يقف أمامه.. هل سمعت بسيل توقف ليناقش الأشجار في الوادي؟ أنت من (العامة) من (الدهماء) و(الرعاع)!.. ودورك في المشهد: (نقطة ماء) في (سيل) له هديره. هل غضبت؟!.. أنت الذي وضعت نفسك بهذا الموقع، وأنت الذي عطلت عقلك وجعلت الآخرين يفكرون بالنيابة عنك!.. ويقررون بالنيابة عنك، ويشكلون منك ومن أشباهك كل (سيل) وكل ضجة، ويوجهونها للجهة التي يريدونها. بل إنك في هذه اللحظة لا تُفكر فيما أقوله لك، بل تُفكر برفض ما أقوله لك، وتفكر بألف طريقة بكيفية الانقضاض عليه وتسفيهه!.. لعله لم يرق لك؟.. لعله لامس شيئًا في داخلك.. وأنت لا تحب التفكير، فالتفكير يفضحك أمام نفسك؟!.. لعلك تراني خصمًا لك.. وستجد حلاً لإلغائي وإلغاء كل ما أقوله بأن لا تكتفي بجعلي خصماً لك وحدك، بل خصماً للجماعة ولكل ما تؤمن به؟!

من الممكن أن تصنع مني عدواً قومياً، وتبحث عن التهمة المناسبة! ولكن، من المحتمل أن تُرضي نفسك، وتقول: لقد صدق!.. والرضا ينبع من أنك تُخرج نفسك من هذا المقال -والمعنيين فيه- وكأنك خارج المشهد.. وتشاركني بفضح المشهد، وتنسى أنك جزء منه!

(2)

تشعر بريبة كبيرة تجاه ما قلته لك! خطوط الدفاع لديك استنفرت كافة دفاعاتها، وشحذت كل أسلحتها، فمن أنا حتى أشكك بعقلك؟!.. أو أربك السائد الذي اعتدت عليه؟ والحل الأسهل لديك: رفض المقال.. والتشكيك بنوايا صاحبه!

رجوك: راجع أقوالك، ومواقفك، تجاه ما يحدث حولك.. حرّك هذا العقل، وقرر ما تراه، بعيدًا عن وصايات الأوصياء..

وتذكر: أنا لست خصمك!

(3)

أرجوك.. اقرأ المقال مرة أخرى، وهذه المرة: لا تحمل معك أحكامك المسبقة!

 

 المصـدر .~

التوازن …

بسم الله الرّحمن الرّحيم

السّلام عليكم ورحمة الله وبركآتـه
وبعد :

آلتّوآزن مطلــوب .
ولكـي أيـن من يعتبر .!

عليك أن توآزن حيآتك كمآ يجب .
فإنّ ميآل أي كفّة على حسآب الأخرى قد يحدث خللًا فـي حيآتـك , أو تصرّفآتك , أو طبآعـك .

فقيمة النّفس مثلًا
لآ تعطيهآ أكبر من حقّهآ فتعمي بصيرتك عن الحقّ .
ولآ تعطيهآ أقل ممّآ تستحق لـكي لآ تظلمهـآ .!

والأمل أيضًا
لآ تؤمّل أنّك ستتوب يومًا , وتبقى تمدّد وتطيـل الأمـل .
ولآ تفقد الأمل تمآمًا , فتتغيّر حيآتـك للأسوأ .!

وآلجدّ أيضًا
لآ تكن جآدًّا طوآل آلوقـت , نكآد لآ نرى البسمة على محيّآك .
ولآ تأخذ كلّ الأمور مآزحًا , فيضيع الجدّ وتليه حيآتـك .!

وآلوقـت أيضًا
فلآ تهدره كلّه ليذهب أدرآج آلرّيآح فلآ تستفيد منه
ولآ تضغط نفسك فلآ تعرف كيـف تنجز عملك جيًّدا وتكوّن كآبـوسًا لنفسك .!

والعبآدة أيضًا .~
فلآ تتصدّق بكل مآلك على الفقرآء فلآ تستطيع إطعآم عآئلتك وأولآدك .
ولآ تبخل بمآلك فلآ نكآد نرآه إلّآ في الموآسـم .!

التّوآزن مطلوب في الحيآة
كلّ شيءٍ في الحيآة يكون بمقدآر .~

علينآ أن نخلط هذه المقآدير جيّدًا
وأن لآ نضع مكوّنًا فآسدًا في قالب الكعك
وأن نتأكّد من نسب وتناسب المقادير

لكي يخرج لنآ شخصٌ من أبدع مآ يكون التوآزن مطلوب , ولكن أين هو .؟